web analytics

يوميات جنود الخلافة في شهر رمضان | ولاية سيناء

2020-05-13

للتبرع للموقع بالبيتكوين اضغط هنا

للحصول على أحدث رابط راسل هذا الإيميل برسالة فارغة وسيأتي رد تلقائي بالرابط [email protected]


















36 Comments

  1. ‪Ahmed Hassan‬‏

    ماشاء الله تبارك الله⁦
    الله يحفظكم يارب

    رد
  2. [email protected]

    اللهم انصرهم على القوم الكافرين

    رد
  3. موحد

    اللهم انصرهم وثبت اقدامهم ومكن لهم وسلطهم علي نحور الظالمين والكافرين آمين يا حي يا قيوم

    رد
  4. ali

    اللهم انصر عبادك المؤمنين على الطواغيت وجنودهم

    رد
  5. ali

    اللهم انصر جنود الخلافة على الطواغيت

    رد
  6. ابو المعالي

    ثباتا ثباتا اخوتي يا تاج الرأس… جزاكم الله عنا و عن الاسلام خير الجزاء
    أحبكم في الله وتقبل الله صيامكم و رباطكم

    رد
  7. نون

    الله اكبر ولله الحمد

    رد
  8. أبو ذر

    لله درهم وعلى الله أجرهم

    رد
  9. سعد بن ابي وقاص المغربي

    رحم الله اخواننا في سيناء ورعاهم و حفظهم، العاقبة للمتقين

    رد
  10. مناصر

    رجاء من الأخ أبو البراء الجنوبي و الأخ loup solitaire افادتنا في هذه المسائل:
    في أرشيف إذاعة البيان : فتاوى عبر الأثير مصنفة/ميراث ومال ووصية وزكاة وبيع ودين/هل يجوز تشغيل الأموال في مناطق دار الكفر المحاربة:

    السائل : ما حكم تشغيل الأموال فى المناطق التى يسيطر عليها النظام النصيري؟

    الجواب : – لا يجوز ذلك، لما فى ذلك من تقوية لاقتصادهم ،ومؤسساتهم الماليه.
    – كما أن الاشتراك في اي نشاط تجاري هناك من فتح شركات و اعتمادات و تعاملات بنكية ،لا يخلو غالبا من الربا ،و من التحاكم إلى الطاغوت، أو الإقرار بالتحاكم إلى محاكمهم عند النزاع والإختلاف ،وهو أحد بنود رخص الشركات هناك.
    -ومجرد الإقرار، يؤدى إلى الوقوع فى ناقض من نواقض الإسلام، وإن لم يتم التحاكم فعليا.
    -أما إن كان المقصود بتشغيل الأموال هو مجرد تبادل تجارى، كأن يؤتى بسلع من هناك فتباع هنا، أو العكس ،فالراجح جوازه، والله تعالى أعلم

    س 1 : هل ينطبق محتوى هذه الفتوى على جل المعاملات مع الشركات التي تقدم خدمات كالانترنت و الكهرباء و شراء السيارات وغيرها التي تستوجب امضاء عقود للتمتع بالخدمة؟

    س 2 : ما حكم العمل في الشركات والمصانع مع العلم انه من الضروري امضاء عقد عمل؟ و ما حكمه اذا كان ينوي الانتفاع بالمال للهجرة أو للجهاد في مكانه؟

    س 3 : كما تعلمون أن جل ما يشترى في هذه الدول كالطعام واللباس وغيره.. فيه ضرائب والتي تعود بالنفع على الطواغيت ,فهل يعتبر هذا تقوية لاقتصادهم؟ ،وما حكمه؟

    س 4 : ماهو الحكم في مسألة التقاضي بالقوانين الوضعية لدفع ضرر كتوكيل محامي سعيا لفك العاني أو لدفع ضرر آخر.

    و أسأل الله عز وجل في هذه الأيام المباركة أن يبارك فيكم و في علمكم و ان ينصر دولة الخلافة في شتى بقاع الأرض ويثبت جندها و أن يمحق الكفر وأهله.

    رد
  11. ابو البراء الجنوبي

    صحيفة النبأ العدد 234

    https://file.fm/u/8g9xpshx

    رد
  12. أبو عبد الله

    السلام عليكم أنا في ليبيا وأريد الانضمام إلى الدولة الإسلامية؟

    رد
  13. عبد الحكم الكناني

    ثبت الله أخوة العقيدة في سيناء لله دركم يا من تجابهون الطواغيت المرتدين في مصر واليهود واذنابهم في فلسطين لله دركم وعلي الله اجركم

    رد
  14. أبو مصعب الجنوبى

    كم أتمنى أن يسر الله الطريق وأجاهد مع الاخوة فى سيناء . مساعدة من الاخوة كيف أسجل فى موقع شموخ ألاسلام المناصر لدولتنا

    رد
  15. عبد الله

    حياة يا لها من حياة .
    تالله لجلسة معهم خير من الدنيا وما فيها .
    اللهم إلحقنا بهم وارزقنا شهادة في سبيلك يامنان يا رحيم يا رحمان

    رد
  16. مدد ابين

    اسئل الله العلي القدير ان يشفي مرضاهم ويفك اسراهم ويتقبل شهدائهم وان يفتح لهم البلاد والامصار وقلوب العباد وان يطوي لهم الارض طيا
    فاتحين وان يجعل الدائره على اعدائهم . قولوا امين

    رد
  17. بو ياسر العراقي

    اخوان احتاج موقع امن اتواصل معا جنود الخلافة اتمنى الرد

    رد
  18. haha

    Hello

    رد
  19. إبن رجب

    اللهم إجمعنا بالمجاهدين فهم خير الخلق بعد الأنبياء
    أخوكم من تونس أدعو لي بظهر الغيب هناك ملك يقول ولكن بالمثل
    و صلي الله و سلم علي محمد نبي الله خاتم المرسلين

    رد
  20. إبن رجب

    اللهم إجمعنا بالمجاهدين فهم خير الخلق بعد الأنبياء
    أخوكم من تونس أدعو لي بظهر الغيب هناك ملك يقول ولك بالمثل
    و صلي الله و سلم علي محمد نبي الله خاتم المرسلين

    رد
  21. مناصر دولجي

    ارض الكنانة كفكفي الدمعات واستقبلي الفجر الجديد آلات
    وتهيأي فهي الخلافة اشرقت لتوحد البلدان والرايات
    قوموا الي العز التليد وزمجروا ولترفضوا سلمية الأموات
    فالكفر داء والرصاص دواءه والجبن مآساة علي المساء
    ايسالم الكفر المسلح بينما هو يذبح الآلاف في الطرقات
    في أي دين أن تزل لكافر فتعيش بين الخزي والحشرات
    فلتقدوا بمحمد ﷺ ورجاله ولتتبعوا الغزوات بالغزوات
    صبوا الحميم علي اللذين تجبروا جزوا الرقاب وحطموا الهامات
    علمتم التاريخ انا أمة لا تنحني لاراذل وطأة
    قوم اذا انهمر الرصاص تسابقوا للحاقه بعزيمة وثبات
    أبو مودة ( العقاب المصري ) تقبله الله

    رد
  22. loup solitaire

    السلام عليكم إخوة التوحيد و أعذر لتأخري في الرد أخي سعد بن أبي الوقاص و ذلك لإنشغالي بشهر رمضان …. أفضل ما نبدء به و هي الاية التي لها معنى عظيم للذي يتدبرها و يقرء تأويلها و هي من الآيات التي أخاف قراءتها ..قال تعالى : إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) حيث أولها إبن كثير فقال عن ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين ، يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمى به ، فيصيب أحدهم فيقتله ، أو يضرب عنقه فيقتل ، فأنزل الله [ عز وجل ] ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم ) رواه الليث عن أبي الأسود .
    عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان قوم من أهل مكة أسلموا ، وكانوا يستخفون بالإسلام ، فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم ، فأصيب بعضهم بفعل بعض قال المسلمون : كان أصحابنا هؤلاء مسلمين وأكرهوا ، فاستغفروا لهم ، فنزلت : ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم [ قالوا فيم كنتم ) إلى آخر ] الآية ، قال : فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه الآية : لا عذر لهم . قال : فخرجوا فلحقهم المشركون فأعطوهم الفتنة ، فنزلت هذه الآية : ( ومن الناس من يقول آمنا بالله )

    فقد بشرهم الله تعالى بجهنم بالرغم من علمه بأنهم كانوا مستضعفين بل و لم يعذرهم و ذلك لأنه بالهجرة يحافظ المسلم على دينه فهاهو أول من هاجر إلى الله عز و جل هو سيدنا إبراهيم و كان عليه السلام ليس لديه مال و لا ولد و لكن بعد الهجرة أبدله الله عز و جل خيرا كبيرا من كثرة النسل و المال و المحبة من طرف جميع الناس بل و أصبح قدوة جميع الموحدين هذا هو فضل الهجرة في سبيل الله بل هناك من العلماء من يستحب الهجرة من بين أهل الفسوق و المعاصي دع عنك أهل الكفر و الطغيان و لما شاهدنا في إصدارات عديدة من شباب في مقتبل العمر عاشوا في أروبا و التي يسميها بعض الناس بجنة الدنيا و لما اسلموا هاجروا و طلقوا الدنيا فقدموا أرواحهم في سبيل الله هؤلاء هم من فهموا التوحيد حق المعرفة و طبعا عقيدة الدولة الإسلامية لا تكفر من لم يهاجر إليها مثل ما يقول الخوارج بل تعده آثم ….

    أما التعامل مع شركات في بلاد الكفر في غير الحرام فهذا قد جوزه العديد من العلماء و إن كانت تلك الشركات تتعامل مع مؤسسات ربوية و ذلك لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث عائشة قالت: « تُوفِّيَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ودِرْعُهُ مَرهونةٌ عند يهوديٍّ في ثلاثين صاعا من شعير». أَخرجه البخاري، ومسلم، والنسائي و طبعا رسول الله كان يعلم أن اليهود يتعاملون بالربا و أكل السحت ..هو رسول الله الذي قاد جيوشا فغزى الروم و اليهود و أرعبهم في الحق يرهن درعه عند يهودي مقابل حفنة من شعير و كان يستطيع أن يأخذها بقوة السلطان و الشوكة و المنعة هي أخلاق الأنبياء و الرسل و رب الكعبة ….

    أولا فقد عرف عن حديث أمنا عائشة في قضية رهن درع رسول الله أنه حديث صحيح و ثانيا أن رسول الله كان يستطيع أن يأخذ الطعام من عند أصحابه و هم الذين إفتدوه بأنفسهم و بهذا علمنا رسول الله حكما شرعيا و هو جواز التعامل مع الكفار في غير الحرام من شراء و بيع و هذا في غير ما يستقوي به الكفار على المسلمين

    أما العمل تحت رئاسة غير المسلم فقد أفتى العديد من العلماء بجوازه قياسا على عمل سيدنا يوسف في حكومة فرعون و هذا ما قال شيخ الإسلام إبن تيمية حين قال : إن ذلك جائز إن كان من الأمور الواجب تحصيل المصالح فيها و قد يكون العمل واجب إذ كان من شأنه تحقيق المصلحة و دفع الظلم …و هذا الباب بإختلاف النية و المقصد.إهـ مجموع الفتاوي
    و قال المهلب: “كره أهل العلم ذلك إلا لضرورة بشرطين، أحدهما أن يكون عمله فيما يحل للمسلم فعله، والآخر أن لا يعينه على ما يعود ضرره على المسلمين، قال ابن المنير: استقرت المذاهب على أن الصناع في حوانيتهم يجوز لهم العمل لأهل الذمة، ولا يعد ذلك من الذلة، بخلاف أن يخدمه في منزله، وبطريق التبعية له. والله أعلم، والمقصود بالتبعية أن يكون ذليلاً عنده

    أما التحاكم للقوانين الوضعية أقول ما قال الله تعالى : لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) و في هذا شاهدت نقاش بين إخوة حيث أحدهم إستشهد بفتوى لمفتي السعودية السابق إبن الباز حيث جوز التحاكم للطاغوت إن لم تكن هناك محاكم شرعية و جعل في هذا ضوابط و رد على هذه الفتوى أحد الإخوة فقال : فهل يجوز الكفر بالطاغوت في مواضع و عدم الكفر به في مواضع آخرى و الله المستعان ….و الله أعلم
    بارك الله فيك

    رد
  23. loup solitaire

    السلام عليكم إخوة التوحيد و أعذر لتأخري في الرد أخي سعد بن ابي الوقاص و ذلك لإنشغالنا بشهر رمضان ….* أفضل ما نبدء به و هي الاية التي لها معنى عظيم للذي يتدبرها و يقرء تأويلها و هي من الآيات التي أخاف قراءتها ..قال تعالى : إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) حيث أولها إبن كثير فقال عن ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين ، يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمى به ، فيصيب أحدهم فيقتله ، أو يضرب عنقه فيقتل ، فأنزل الله [ عز وجل ] ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم ) رواه الليث عن أبي الأسود .

    عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان قوم من أهل مكة أسلموا ، وكانوا يستخفون بالإسلام ، فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم ، فأصيب بعضهم بفعل بعض قال المسلمون : كان أصحابنا هؤلاء مسلمين وأكرهوا ، فاستغفروا لهم ، فنزلت : ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم [ قالوا فيم كنتم ) إلى آخر ] الآية ، قال : فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه الآية : لا عذر لهم . قال : فخرجوا فلحقهم المشركون فأعطوهم الفتنة ، فنزلت هذه الآية : ( ومن الناس من يقول آمنا بالله )

    فقد بشرهم الله تعالى بجهنم بالرغم من علمه بأنهم كانوا مستضعفين بل و لم يعذرهم و ذلك لأنه بالهجرة يحافظ المسلم على دينه فهاهو أول من هاجر إلى الله عز و جل هو سيدنا إبراهيم و كان عليه السلام ليس لديه مال و لا ولد و لكن بعد الهجرة أبدله الله عز و جل خيرا كبيرا من كثرة النسل و المال و المحبة من طرف جميع الناس بل و أصبح قدوة جميع الموحدين هذا هو فضل الهجرة في سبيل الله بل هناك من العلماء من يستحب الهجرة من بين أهل الفسوق و المعاصي دع عنك أهل الكفر و الطغيان و لما شاهدنا في إصدارات عديدة من شباب في مقتبل العمر عاشوا في أروبا و التي يسميها بعض الناس بجنة الدنيا و لما اسلموا هاجروا و طلقوا الدنيا فقدموا أرواحهم في سبيل الله هؤلاء هم من فهموا التوحيد حق المعرفة و طبعا عقيدة الدولة الإسلامية لا تكفر من لم يهاجر إليها مثل ما يقول الخوارج بل تعده آثم …

    أما التعامل مع شركات في بلاد الكفر في غير الحرام فهذا قد جوزه العلماء و إن كانت تلك الشركات تتعامل مع مؤسسات ربوية و ذلك لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث عائشة قالت: « تُوفِّيَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ودِرْعُهُ مَرهونةٌ عند يهوديٍّ في ثلاثين صاعا من شعير». أَخرجه البخاري، ومسلم، والنسائي و طبعا رسول الله كان يعلم أن اليهود يتعاملون بالربا و أكل السحت هو رسول الله الذي قاد جيوشا فغزى الروم و اليهود و أرعبهم في الحق يرهن درعه عند يهودي مقابل حفنة من شعير و كان يستطيع أن يأخذها بقوة السلطان و الشوكة و المنعة ….

    أولا فقد عرف عن حديث أمنا عائشة في قضية رهن درع رسول الله أنه حديث صحيح و ثانيا أن رسول الله كان يستطيع أن يأخذ الطعام من عند أصحابه و هم الذين إفتدوه بأنفسهم و لكن أراد رسول الله أن يعلمنا حكما شرعيا و هو جواز التعامل مع الكفار في غير الحرام من شراء و بيع و في غير ما يستقوي به الكفار على المسلمين

    أما العمل تحت رئاسة غير المسلم فقد أفتى العديد من العلماء بجوازه قياسا على عمل سيدنا يوسف في حكومة فرعون و هذا ما قال شيخ الإسلام إبن تيمية حين قال : إن ذلك جائز إن كان من الأمور الواجب تحصيل المصالح فيها و قد يكون العمل واجب إذ كان من شأنه تحقيق المصلحة و دفع الظلم …و هذا الباب بإختلاف النية و المقصد.إهـ مجموع الفتاوي
    و قال المهلب: “كره أهل العلم ذلك إلا لضرورة بشرطين، أحدهما أن يكون عمله فيما يحل للمسلم فعله، والآخر أن لا يعينه على ما يعود ضرره على المسلمين، قال ابن المنير: استقرت المذاهب على أن الصناع في حوانيتهم يجوز لهم العمل لأهل الذمة، ولا يعد ذلك من الذلة، بخلاف أن يخدمه في منزله، وبطريق التبعية له. والله أعلم، والمقصود بالتبعية أن يكون ذليلاً عنده.

    أما التحاكم للقوانين الوضعية أقول ما قال الله تعالى : لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) و في هذا شاهدت نقاش بين إخوة حيث أحدهم إستشهد بفتوى لمفتي السعودية السابق إبن الباز حيث جوز التحاكم للطاغوت إن لم تكن هناك محاكم شرعية و جعل في هذا ضوابط و رد على هذه الفتوى أحد الإخوة فقال : فهل يجوز الكفر بالطاغوت في مواضع و عدم الكفر به في مواضع آخرى و الله المستعان ….و الله أعلم
    بارك الله فيك

    رد
  24. loup solitaire

    السلام عليكم إخوة التوحيد و أعذر لتأخري في الرد أخي سعد بن ابي الوقاص و ذلك لإنشغالنا بشهر رمضان ….* أفضل ما نبدء به و هي الاية التي لها معنى عظيم للذي يتدبرها و يقرء تأويلها و هي من الآيات التي أخاف قراءتها ..قال تعالى : إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) حيث أولها إبن كثير فقال عن ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين ، يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمى به ، فيصيب أحدهم فيقتله ، أو يضرب عنقه فيقتل ، فأنزل الله [ عز وجل ] ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم ) رواه الليث عن أبي الأسود .

    عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان قوم من أهل مكة أسلموا ، وكانوا يستخفون بالإسلام ، فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم ، فأصيب بعضهم بفعل بعض قال المسلمون : كان أصحابنا هؤلاء مسلمين وأكرهوا ، فاستغفروا لهم ، فنزلت : ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم [ قالوا فيم كنتم ) إلى آخر ] الآية ، قال : فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه الآية : لا عذر لهم . قال : فخرجوا فلحقهم المشركون فأعطوهم الفتنة ، فنزلت هذه الآية : ( ومن الناس من يقول آمنا بالله )

    فقد بشرهم الله تعالى بجهنم بالرغم من علمه بأنهم كانوا مستضعفين بل و لم يعذرهم و ذلك لأنه بالهجرة يحافظ المسلم على دينه فهاهو أول من هاجر إلى الله عز و جل هو سيدنا إبراهيم و كان عليه السلام ليس لديه مال و لا ولد و لكن بعد الهجرة أبدله الله عز و جل خيرا كبيرا من كثرة النسل و المال و المحبة من طرف جميع الناس بل و أصبح قدوة جميع الموحدين هذا هو فضل الهجرة في سبيل الله بل هناك من العلماء من يستحب الهجرة من بين أهل الفسوق و المعاصي دع عنك أهل الكفر و الطغيان و لما شاهدنا في إصدارات عديدة من شباب في مقتبل العمر عاشوا في أروبا و التي يسميها بعض الناس بجنة الدنيا و لما اسلموا هاجروا و طلقوا الدنيا فقدموا أرواحهم في سبيل الله هؤلاء هم من فهموا التوحيد حق المعرفة و طبعا عقيدة الدولة الإسلامية لا تكفر من لم يهاجر إليها مثل ما يقول الخوارج بل تعده آثم …

    أما التعامل مع شركات في بلاد الكفر في غير الحرام فهذا قد جوزه العلماء و إن كانت تلك الشركات تتعامل مع مؤسسات ربوية و ذلك لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث عائشة قالت: « تُوفِّيَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ودِرْعُهُ مَرهونةٌ عند يهوديٍّ في ثلاثين صاعا من شعير». أَخرجه البخاري، ومسلم، والنسائي و طبعا رسول الله كان يعلم أن اليهود يتعاملون بالربا و أكل السحت هو رسول الله الذي قاد جيوشا فغزى الروم و اليهود و أرعبهم في الحق يرهن درعه عند يهودي مقابل حفنة من شعير و كان يستطيع أن يأخذها بقوة السلطان و الشوكة و المنعة ….

    أولا فقد عرف عن حديث أمنا عائشة في قضية رهن درع رسول الله أنه حديث صحيح و ثانيا أن رسول الله كان يستطيع أن يأخذ الطعام من عند أصحابه و هم الذين إفتدوه بأنفسهم و لكن أراد رسول الله أن يعلمنا حكما شرعيا و هو جواز التعامل مع الكفار في غير الحرام من شراء و بيع و في غير ما يستقوي به الكفار على المسلمين

    أما العمل تحت رئاسة غير المسلم فقد أفتى العديد من العلماء بجوازه قياسا على عمل سيدنا يوسف في حكومة فرعون و هذا ما قال شيخ الإسلام إبن تيمية حين قال : إن ذلك جائز إن كان من الأمور الواجب تحصيل المصالح فيها و قد يكون العمل واجب إذ كان من شأنه تحقيق المصلحة و دفع الظلم …و هذا الباب بإختلاف النية و المقصد.إهـ مجموع الفتاوي
    و قال المهلب: “كره أهل العلم ذلك إلا لضرورة بشرطين، أحدهما أن يكون عمله فيما يحل للمسلم فعله، والآخر أن لا يعينه على ما يعود ضرره على المسلمين، قال ابن المنير: استقرت المذاهب على أن الصناع في حوانيتهم يجوز لهم العمل لأهل الذمة، ولا يعد ذلك من الذلة، بخلاف أن يخدمه في منزله، وبطريق التبعية له. والله أعلم، والمقصود بالتبعية أن يكون ذليلاً عنده.

    أما التحاكم للقوانين الوضعية أقول ما قال الله تعالى : لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) و في هذا شاهدت نقاش بين إخوة حيث أحدهم إستشهد بفتوى لمفتي السعودية السابق إبن الباز حيث جوز التحاكم للطاغوت إن لم تكن هناك محاكم شرعية و جعل في هذا ضوابط و رد على هذه الفتوى أحد الإخوة فقال : فهل يجوز الكفر بالطاغوت في مواضع و عدم الكفر به في مواضع آخرى و الله المستعان ….و الله أعلم
    بارك الله فيك 1

    رد
  25. loup solitaire

    السلام عليكم إخوة التوحيد و أعذر لتأخري في الرد أخي سعد بن ابي الوقاص و ذلك لإنشغالنا بشهر رمضان …. أفضل ما نبدء به و هي الاية التي لها معنى عظيم للذي يتدبرها و يقرء تأويلها و هي من الآيات التي أخاف قراءتها ..قال تعالى : إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) حيث أولها إبن كثير فقال عن ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين ، يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمى به ، فيصيب أحدهم فيقتله ، أو يضرب عنقه فيقتل ، فأنزل الله [ عز وجل ] ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم ) رواه الليث عن أبي الأسود .

    عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان قوم من أهل مكة أسلموا ، وكانوا يستخفون بالإسلام ، فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم ، فأصيب بعضهم بفعل بعض قال المسلمون : كان أصحابنا هؤلاء مسلمين وأكرهوا ، فاستغفروا لهم ، فنزلت : ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم [ قالوا فيم كنتم ) إلى آخر ] الآية ، قال : فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه الآية : لا عذر لهم . قال : فخرجوا فلحقهم المشركون فأعطوهم الفتنة ، فنزلت هذه الآية : ( ومن الناس من يقول آمنا بالله )

    فقد بشرهم الله تعالى بجهنم بالرغم من علمه بأنهم كانوا مستضعفين بل و لم يعذرهم و ذلك لأنه بالهجرة يحافظ المسلم على دينه فهاهو أول من هاجر إلى الله عز و جل هو سيدنا إبراهيم و كان عليه السلام ليس لديه مال و لا ولد و لكن بعد الهجرة أبدله الله عز و جل خيرا كبيرا من كثرة النسل و المال و المحبة من طرف جميع الناس بل و أصبح قدوة جميع الموحدين هذا هو فضل الهجرة في سبيل الله بل هناك من العلماء من يستحب الهجرة من بين أهل الفسوق و المعاصي دع عنك أهل الكفر و الطغيان و لما شاهدنا في إصدارات عديدة من شباب في مقتبل العمر عاشوا في أروبا و التي يسميها بعض الناس بجنة الدنيا و لما اسلموا هاجروا و طلقوا الدنيا فقدموا أرواحهم في سبيل الله هؤلاء هم من فهموا التوحيد حق المعرفة و طبعا عقيدة الدولة الإسلامية لا تكفر من لم يهاجر إليها مثل ما يقول الخوارج بل تعده آثم …

    أما التعامل مع شركات في بلاد الكفر في غير الحرام فهذا قد جوزه العلماء و إن كانت تلك الشركات تتعامل مع مؤسسات ربوية و ذلك لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث عائشة قالت: « تُوفِّيَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ودِرْعُهُ مَرهونةٌ عند يهوديٍّ في ثلاثين صاعا من شعير». أَخرجه البخاري، ومسلم، والنسائي و طبعا رسول الله كان يعلم أن اليهود يتعاملون بالربا و أكل السحت هو رسول الله الذي قاد جيوشا فغزى الروم و اليهود و أرعبهم في الحق يرهن درعه عند يهودي مقابل حفنة من شعير و كان يستطيع أن يأخذها بقوة السلطان و الشوكة و المنعة ….

    أولا فقد عرف عن حديث أمنا عائشة في قضية رهن درع رسول الله أنه حديث صحيح و ثانيا أن رسول الله كان يستطيع أن يأخذ الطعام من عند أصحابه و هم الذين إفتدوه بأنفسهم و لكن أراد رسول الله أن يعلمنا حكما شرعيا و هو جواز التعامل مع الكفار في غير الحرام من شراء و بيع و في غير ما يستقوي به الكفار على المسلمين

    أما العمل تحت رئاسة غير المسلم فقد أفتى العديد من العلماء بجوازه قياسا على عمل سيدنا يوسف في حكومة فرعون و هذا ما قال شيخ الإسلام إبن تيمية حين قال : إن ذلك جائز إن كان من الأمور الواجب تحصيل المصالح فيها و قد يكون العمل واجب إذ كان من شأنه تحقيق المصلحة و دفع الظلم …و هذا الباب بإختلاف النية و المقصد.إهـ مجموع الفتاوي
    و قال المهلب: “كره أهل العلم ذلك إلا لضرورة بشرطين، أحدهما أن يكون عمله فيما يحل للمسلم فعله، والآخر أن لا يعينه على ما يعود ضرره على المسلمين، قال ابن المنير: استقرت المذاهب على أن الصناع في حوانيتهم يجوز لهم العمل لأهل الذمة، ولا يعد ذلك من الذلة، بخلاف أن يخدمه في منزله، وبطريق التبعية له. والله أعلم، والمقصود بالتبعية أن يكون ذليلاً عنده.

    أما التحاكم للقوانين الوضعية أقول ما قال الله تعالى : لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) و في هذا شاهدت نقاش بين إخوة حيث أحدهم إستشهد بفتوى لمفتي السعودية السابق إبن الباز حيث جوز التحاكم للطاغوت إن لم تكن هناك محاكم شرعية و جعل في هذا ضوابط و رد على هذه الفتوى أحد الإخوة فقال : فهل يجوز الكفر بالطاغوت في مواضع و عدم الكفر به في مواضع آخرى و الله المستعان ….و الله أعلم
    بارك الله فيك

    رد
  26. loup solitaire

    السلام عليكم إخوة التوحيد و أعذر لتأخري في الرد أخي سعد بن ابي الوقاص و ذلك لإنشغالd بشهر رمضان ….* أفضل ما نبدء به و هي الاية التي لها معنى عظيم للذي يتدبرها و يقرء تأويلها و هي من الآيات التي أخاف قراءتها ..قال تعالى : إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ۚ فَأُولَٰئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ ۖ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (97) حيث أولها إبن كثير فقال عن ابن عباس أن ناسا من المسلمين كانوا مع المشركين ، يكثرون سواد المشركين على رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي السهم فيرمى به ، فيصيب أحدهم فيقتله ، أو يضرب عنقه فيقتل ، فأنزل الله [ عز وجل ] ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم ) رواه الليث عن أبي الأسود .

    عن عكرمة عن ابن عباس قال : كان قوم من أهل مكة أسلموا ، وكانوا يستخفون بالإسلام ، فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم ، فأصيب بعضهم بفعل بعض قال المسلمون : كان أصحابنا هؤلاء مسلمين وأكرهوا ، فاستغفروا لهم ، فنزلت : ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم [ قالوا فيم كنتم ) إلى آخر ] الآية ، قال : فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه الآية : لا عذر لهم . قال : فخرجوا فلحقهم المشركون فأعطوهم الفتنة ، فنزلت هذه الآية : ( ومن الناس من يقول آمنا بالله )

    فقد بشرهم الله تعالى بجهنم بالرغم من علمه بأنهم كانوا مستضعفين بل و لم يعذرهم و ذلك لأنه بالهجرة يحافظ المسلم على دينه فهاهو أول من هاجر إلى الله عز و جل هو سيدنا إبراهيم و كان عليه السلام ليس لديه مال و لا ولد و لكن بعد الهجرة أبدله الله عز و جل خيرا كبيرا من كثرة النسل و المال و المحبة من طرف جميع الناس بل و أصبح قدوة جميع الموحدين هذا هو فضل الهجرة في سبيل الله بل هناك من العلماء من يستحب الهجرة من بين أهل الفسوق و المعاصي دع عنك أهل الكفر و الطغيان و لما شاهدنا في إصدارات عديدة من شباب في مقتبل العمر عاشوا في أروبا و التي يسميها بعض الناس بجنة الدنيا و لما اسلموا هاجروا و طلقوا الدنيا فقدموا أرواحهم في سبيل الله هؤلاء هم من فهموا التوحيد حق المعرفة و طبعا عقيدة الدولة الإسلامية لا تكفر من لم يهاجر إليها مثل ما يقول الخوارج بل تعده آثم …

    أما التعامل مع شركات في بلاد الكفر في غير الحرام فهذا قد جوزه العلماء و إن كانت تلك الشركات تتعامل مع مؤسسات ربوية و ذلك لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث عائشة قالت: « تُوفِّيَ رسول الله، صلى الله عليه وسلم، ودِرْعُهُ مَرهونةٌ عند يهوديٍّ في ثلاثين صاعا من شعير». أَخرجه البخاري، ومسلم، والنسائي و طبعا رسول الله كان يعلم أن اليهود يتعاملون بالربا و أكل السحت هو رسول الله الذي قاد جيوشا فغزى الروم و اليهود و أرعبهم في الحق يرهن درعه عند يهودي مقابل حفنة من شعير و كان يستطيع أن يأخذها بقوة السلطان و الشوكة و المنعة ….

    أولا فقد عرف عن حديث أمنا عائشة في قضية رهن درع رسول الله أنه حديث صحيح و ثانيا أن رسول الله كان يستطيع أن يأخذ الطعام من عند أصحابه و هم الذين إفتدوه بأنفسهم و لكن أراد رسول الله أن يعلمنا حكما شرعيا و هو جواز التعامل مع الكفار في غير الحرام من شراء و بيع و في غير ما يستقوي به الكفار على المسلمين

    أما العمل تحت رئاسة غير المسلم فقد أفتى العديد من العلماء بجوازه قياسا على عمل سيدنا يوسف في حكومة فرعون و هذا ما قال شيخ الإسلام إبن تيمية حين قال : إن ذلك جائز إن كان من الأمور الواجب تحصيل المصالح فيها و قد يكون العمل واجب إذ كان من شأنه تحقيق المصلحة و دفع الظلم …و هذا الباب بإختلاف النية و المقصد.إهـ مجموع الفتاوي
    و قال المهلب: “كره أهل العلم ذلك إلا لضرورة بشرطين، أحدهما أن يكون عمله فيما يحل للمسلم فعله، والآخر أن لا يعينه على ما يعود ضرره على المسلمين، قال ابن المنير: استقرت المذاهب على أن الصناع في حوانيتهم يجوز لهم العمل لأهل الذمة، ولا يعد ذلك من الذلة، بخلاف أن يخدمه في منزله، وبطريق التبعية له. والله أعلم، والمقصود بالتبعية أن يكون ذليلاً عنده.

    أما التحاكم للقوانين الوضعية أقول ما قال الله تعالى : لَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا (60) و في هذا شاهدت نقاش بين إخوة حيث أحدهم إستشهد بفتوى لمفتي السعودية السابق إبن الباز حيث جوز التحاكم للطاغوت إن لم تكن هناك محاكم شرعية و جعل في هذا ضوابط و رد على هذه الفتوى أحد الإخوة فقال : فهل يجوز الكفر بالطاغوت في مواضع و عدم الكفر به في مواضع آخرى و الله المستعان ….و الله أعلم
    بارك الله فيك

    رد
  27. أبو مصعب الجنوبي

    السَّلَامُ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى وَخَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ .
    بالنسبة لأخواني من يريد أن يلتحق بالجهاد فى ولاية سيناء المباركة , أقول بكل ألم لا تفكر حتى فى هذا الشيء , فالجهاد فى أمريكا أو أوروبا أهون بكثير وأيسر بكثير من الجهاد فى سيناء الان .
    في سيناء الان أبن القبيلة يبلغ الطواغيت عن أبناء عمومته الذين انضموا للخلافة . وهناك من يحدثك كثيراً ويراسلك كثيراً وحينما تحين اللحظة يتم تسليمك فى أقرب كمين وقد يتم القبض عليك من أحد القبائل ويقوموا بتسليمك الى الجيش طمعاً في الدنيا .
    ما أقوله رأيته بعيني . والدليل على ذلك أن أغلب الإصدارات من ولاية سيناء هي قتل للمتعاونين مع الجيش والشرطة .فبعدما كانت مهمة الدولة قتال الطواغيت من الجيش والشرطة صار انشغالهم الأن بقتال المتعاونين وهو ما يعرض جنود الخلافة للخطر العظيم . فللأسف الشديد هناك من تعمية عصبيته القبلية وثأرة لأقربائة أهم من ثأرة لدينة . فالحذر لكل من فكر بالنفير الى سيناء لأنك والله بذلك قد ألقيت نفسك فى التهلكة .
    وإذا أردت أن تذهب الى ليبيا فأحذر من مهربين المنطقة الغربية فكلهم متعاونون من الطواغيت وسيقومون بتسليمك اذا علموا نيتك خصوصاً وأنه لا يوجد سفر للعمل الأن والسفر كله للجهاد .
    وإصدارات سيناء الان أكبر دليل على ما أقوله . فللأسف انشغلتم بقتال المتعاونين أكثر من انشغالكم بقتال الطواغيت , وأرتكبتم خطأ فادح حين تم مهاجمة مسجد الروضة الصوفي وقتل المصلين , فهذه العملية للأسف الشديد أبعدت الكثير من العوام عن الإنضمام واللحاق بركب الجماعة والجهاد .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    رد
    1. مناصر للخلافة

      ومن قال إن عملية الروضة من عمل الدولة الإسلامية في سيناء مع العلم بشرك المتصوفة وبعدهم عن سنة النبي عليه الصلاة والسلام وحربهم للموحدين
      ولاية سيناء تعلن عن أي عملية أو غزوة لمجاهديها بعدها مباشرة ولم تعلن الدولة حتي الآن مسئوليتها عن ذلك
      أراك متأثرا بدجل إعلام الإخوان أو إعلام النظام السيسي في مصر
      راجع نفسك
      والهجرة متيسرة لمن أراد الله له الجهاد فقط يجب التوكل علي الله والأخذ بالأسباب وعدم إلقاء الأنفس لما يؤدي للقبض علي المجاهدين
      السيسي يتبع نهج الجزائر في حربه علي الموحدين في سيناء وهي الحرب القذرة لكن هيهات
      ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

      رد
    2. محمد

      نفت لدوله الاسلاميه هجوم مسجد الروضه

      رد
      1. أبو مصعب الجنوبي

        ملحوظة أخي :
        الدولة الاسلامية لم تنفي الهجوم على مسجد الروضة , بل ما حدث أنها لم تقم بالإعلان عنه وبث تصوير العملية لكن الجميع في سيناء يعلم ان الدولة الاسلاميةهي من قامت بهذه العملية خخصووصا بعد تحذيرهم في اصدار نور الشريعه

        رد
    3. محمد

      شاهد اصدار نور الشريعه ولايه سيناء و فى الدقيقه 16 و 23 ثانيه و طريقه تعامل الولايه مع الصوفه على الرغم من انهم مشركين ارجو من جميع الاخوه نشر الحقيقه

      رد
    4. محمد

      https://ou7zytv3h2yaosqq.f101.ml/34493
      ده رابط اصدار نور الشريعه ولايه سيناء

      رد
      1. بيسب

        الدولة نفت بالفعل وليست من فعلته هات دليل انها فعلته ولو فعلته لما لم تقتل من في اصدار نور الشريعة مع ان قتلهم كان اسهل
        وقيل ان هذا الحادث استهدف قبيلة السواركة وهي قبيلة بها كثيرين من الدولة لاشعال الفتنة

        رد
      2. أبو مصعب الجنوبي

        الاصدار كان تحذير للمسلمين من اتباع الصوفية والصلاة في مساجدهم.
        وبعدما وصل التحذير لعوام المسلمين كانت المذبحة التي جعلت أكثر أهالي سيناء لا يوالون التنظيم . انا من اهالي سيناء وأعلم ما أقول وهذا سبب عدم بث التنظيم إصدار بالعملية لما كان لها من وقع سيء في نفوس الكثير من اهل سيناء الذين أخذتهم حميتهم العصبية الجاهلية لموالاة الطواغيت .
        وكل هذا قد أشغل المجااهدين بحرب جانبية وفرعية وخصوصا انك في سيناء الان لا تعرف من يساند الطواغيت ومن يساند التنظيم

        رد
        1. عبد الحكم الكناني

          تنظيم !؟ بعد الخلافة لا يوجد تنظيمات راجع نفسك لما تقول وان كنت صحيح من أهل سينا فلما لا تدافع عن أهل سيناء ضد طواغيت العسكر المرتدين
          حسبي الله ونعم الوكيل من صفات المنافقين ترك أهل البدع المحاربين وحرب أهل الدين الموحدين!
          اتقوا الله في الدولة الإسلامية واعلموا أننا مسؤلون أمام الله في كل قول وفعل فاتقوا الله في ولاية سيناء التي كشفت المستور عن جيش السيسي الذي سام المسلمين سوء العذاب .. لماذا لا تلقي بهذا الاتهام بجيش السيسي الذي لا يعرف معروف ولا ينكر منكر .. اتقوا الله في أنفسكم

          رد
  28. ابو صلاح الفنضامى

    الهبة يارجالة

    رد

Leave a Comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *